نائب رئيس الجمهورية يوجه محافظي محافظة ذمار واب وحجة والبيضاء بالتواجد في الميدان والالتحام بالجماهير

21 سبتمبر 2017
نائب رئيس الجمهورية يوجه محافظي محافظة ذمار واب وحجة والبيضاء بالتواجد في الميدان والالتحام بالجماهير

عدن نيوز – متابعات

وجه نائب رئيس الجمهورية، الفريق الركن علي محسن صالح اليوم محافظي محافظات ذمار وإب وحجة والبيضاء، بالتواجد في المديان والإلتحام بالجماهير والمجتمع وإسناد الجيش الوطني .
جاء ذلك خلال لقاءه بهم، اليوم، لمناقشة المستجدات والقضايا الوطنية وعدد من الموضوعات المرتبطة بمحافظتهم
.
وهنأ نائب الرئيس المحافظين وجميع أبناء الشعب اليمني وقواه الوطنية والجمهورية بمناسبة قدوم أعياد الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر المجيدتين، داعياً كل الجمهوريين وأحرار اليمن إلى ضرورة الحفاظ على الجمهورية وأهدافها والتصدي لدعاة الإمامة الكهنوتيين وأدعياء “ولاية الفقيه
“.
وقال نائب رئيس الجمهورية خلال اللقاء: “إن يوم 21 سبتمبر من العام 2014 هو يوم النكبة وهو يومٌ مثّل نقطة سوداء مظلمة في تاريخ شعبنا العظيم، حيث أسقط فيه عملاء إيران ومخالبها في اليمن الدولة وانقلبوا على الشرعية ويحاولون اليوم القضاء على الجمهورية وطمس معالمها وأهدافها كما دمروا الدولة وتسببوا في الكوارث التي حلت ببلادنا
“.
وأكد نائب الرئيس بأن الخلاص والنصر على تلك العصابة الانقلابية بات قريباً .

معرباً عن شكره وتقديره لدول التحالف لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة التي تحتفل باليوم الوطني ال87 في ظل نهضة شاملة تعيشها تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمير صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وريادة للملكة في مختلف المجالات معبراً عن التهاني الصادقة باليوم الوطني لقيادة وحكومة وشعب المملكة.
وأكد نائب الرئيس في اللقاء على ضرورة الاهتمام بالموظفين ومتابعة صرف مرتباتهم والتلاحم بين الشعب والسلطات المحلية والجيش الوطني والحكومة والقيادة السياسية لاستكمال عملية التحرير وإنهاء الانقلاب
.
من جانبهم عرض محافظي محافظات ذمار وإب وحجة والبيضاء بعض الهموم والإشكاليات والتحديات التي تواجههم، ووجه نائب رئيس الجمهورية الجهات المعنية بالعمل على حلها ومعالجة تلك الإشكالات
.

 
رابط مختصر
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق