كما ورد.. شباب “جزيرة سقطرى” يكشفون عمليات احتيال تعرضوا لها من قبل مسؤولين اماراتيين

12 سبتمبر، 2017 11:40 صباحًا
كما ورد.. شباب “جزيرة سقطرى” يكشفون عمليات احتيال تعرضوا لها من قبل مسؤولين اماراتيين

عدن نيوز - متابعات :

قالت مصادر يمنية وثيقة الإطلاع أن المئات من شباب جزيرة سقطرى العاطلين عن العمل وقعوا ضحية نصب واحتيال المسؤولين الإماراتيين، بعدما نقلوا دون جوازات سفر أو تأشيرات دخول إلى دولة الإمارات بهدف التوظيف.

ونقل موقع “عربي21” عن المصادر نقلا عنهم، إنهم تفاجأوا بمحاولة توظيفهم في شركات أمنية منها “شركة سيكور الأمنية” وبمبالغ زهيدة لا تتجاوز 1500 درهم، وأبدوا رفضهم التوقيع على عقود العمل.

وأردفت المصادر قائلة إن الجانب الإماراتي حاول ردعهم تارة عبر التهديد وتارة أخرى عبر التجويع، قبل أن يقوم باحتجازهم في منطقة “الوثبة” بالقرب من مقالب النفايات، قبل أن يتم إعادتهم إلى الجزيرة بعد فشل إقناعهم بالعدول عن مواقفهم.

وتقع جزيرة “سقطرى” ضمن أرخبيل مكون من أربع جزر على المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي بالقرب من خليج عدن، على بُعد 350 كيلومترا جنوبي شبه الجزيرة العربية، ويتكون الأرخبيل من جزر: “درسة” و”سمحة” و”عبد الكوري”، بالإضافة إلى جزيرتين صخريتين أخريين.

ولهذا الأرخبيل أهمية استراتيجية كبيرة بسبب موقعه وإطلالته على المحيط، ولذلك بات تحت قبضة الإمارات وحلفائها المحليين.

 
رابط مختصر
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق