رئيس الوزراء يؤكد أن “الحزم والأمل” جاءت بطلب الشرعية لصد مشروع ايران الطائفي في المنطقة

محرر 125 أبريل 2017
رئيس الوزراء يؤكد أن “الحزم والأمل” جاءت بطلب الشرعية لصد مشروع ايران الطائفي في المنطقة

أستقبل رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر يوم أمس في مقر إقامته بمدينة جنيف السويسرية، سفراء بعثة دول مجموعة مجلس التعاون الخليج العربي.

وقال خلال لقائه سفراء بعثة دول مجلس التعاون الخليجي في جنيف أمس ، إن بلاده ودول مجلس التعاون شركاء في مرحلة حساسة تتطلب مزيدا من التعاون المشترك لحماية شعوبنا وعمقنا الجغرافي من أي اعتداء خارجي.

وجدد رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر، التأكيد على أن «عاصفة الحزم وإعادة الأمل» جاءت بطلب من الحكومة الشرعية لصد أطماع إيران ومشروعها الطائفي في المنطقة.

وأضاف أن ما حصل في اليمن حالة من حالات التدخل المطلق في شؤوننا الداخلية عبر انقلاب ممنهج على الشرعية الدستورية من إيران وأذرعتها في اليمن (ميليشيا الحوثي وصالح).

وأكد أن الشرعية والتحالف العربي حققا انتصارا في محاربة الإرهاب، وتخليص اليمن من الأفكار الظلامية بدعم من السعودية والإمارات وباقي دول التحالف.

 موضحا أن معظم المساعدات الإنسانية التي تصل اليمن مصدرها الأشقاء وفي مقدمتهم السعودية عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي والكويتي والقطري والبحريني وغيرهم.

 
رابط مختصر