اليونيسف: عدد حالات الاصابة بوباء الكوليرا انخفض بنسبة الثلث

29 أغسطس 2017
اليونيسف: عدد حالات الاصابة بوباء الكوليرا انخفض بنسبة الثلث

عدن نيوز – متابعات

قالت منظمة اليونيسف اليوم الثلاثاء، إن عدد حالات الإصابة بوباء الكوليرا في اليمن انخفض بنسبة الثلث، بفضل جهود استجابة لا مثيل لها من قبل العمال المحليّين وبدعم من المنظمات غير الحكوميّة الدوليّة ومنظمات الأمم المتحدة.

لكن المنظمة أشارت إلى أن الأزمة الإنسانيّة التي يتعرّض لها الشعب اليمنيّ، مستمرة، والتي بمعظمها أزمة غير مسبوقة ومن صنيعة البشر

وأضافت «يعمل موظفو الصحّة والمياه والصرف الصحّي – والذين لم يتلقوا رواتبهم منذ أكثر من عشرة أشهر – لوقف تفشّي المرض الذي يبقى الأسوأ في العالم بوجود أكثر من 550 ألف حالة مشتبه في إصابتها بالمرض، وأكثر من ألفي حالة وفاة مرتبطة به، وذلك منذ شهر أبريل».

وقالت إنّ ضحيّة أكثر من نصف الحالات المشتبه فيها هم من الأطفال.

وبحسب المنظمة فإنه رغم هذه المكاسب التي حصلت مؤخّراً، فإنّ الطريق لمكافحة الكوليرا لا يزال طويلاً.

وتابعت «في ظلّ استمرار العنف، تنهار أنظمة المياه والصرف الصحّي كما أنّ أكثر من نصف المرافق الصحيّة في اليمن هي خارج الخدمة، مما أدّى إلى حرمان نحو 15 مليون شخص من المياه الصالحة للاستعمال ومن الحصول على الرعاية الصحيّة الأساسيّة».

وقالت إنّ البلاد لا تزال على شفا المجاعة، حيث يعاني ما يقدر بنحو 385 ألف طفل من سوء التغذية الحادّ والخطير، مما يعرّضهم لخطر الإصابة بالإسهال المائيّ الحادّ وبالكوليرا.

وبحسب المنظمة فإنه «للحفاظ على المكاسب التي تمّ تحقيقها، يجب على المجتمع الدولي أن يكثّف دعمه لإعادة بناء المرافق الصحيّة والمياه والصرف الصحّي، وأن يستثمر في منع تفشي الأمراض في المستقبل».

وأشارت إلى أن «المزيد من الأطفال سوف يموتون ما لم يتوقّف القتال. تدعو اليونيسف جميع أطراف النزاع إلى إيجاد حلّ سياسيّ سلميّ للعنف في اليمن من أجل إنقاذ حياة الأطفال ولكي يتوفّر لهم مستقبل أكثر إشراقاً».

 
رابط مختصر
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق