السعودية تبادر برفع الحجب عن الحزيرة نت و الصحف القطرية.. وخبراء : مؤامرة مدبرة من إعلام يديره ليبرالي ورافضي

محرر 125 مايو 2017
السعودية تبادر برفع الحجب عن الحزيرة نت و الصحف القطرية.. وخبراء : مؤامرة مدبرة من إعلام يديره ليبرالي ورافضي

عدن نيوز - الشرق الاوسط:

رفعت وزارة الثقافة والإعلام الحجب عن الصحف القطرية وموقع قناة الجزيرة، بعد ساعات من حجبها، علي خلفية تصريحات مكذوبة ومنسوبة لأمير قطر، أمس الثلاثاء.

وحجبت الجهات المختصة في السعودية، اليوم، مواقع قنوات الجزيرة القطرية، ومواقع الصحف القطرية، وذلك عقب تصريحات كاذبة نسبت إلى أمير قطر، بعد اختراق وكالة الأنباء القطرية ” قنا ” .

وكانت وكالة الأنباء القطرية نسبت تصريحات مكذوبة لأمير قطر قال فيها: إن قطر نجحت في بناء علاقات قوية مع أميركا وإيران في وقت واحد، نظراً لما تمثله إيران من ثقل إقليمي وإسلامي لا يمكن تجاهله، وليس من الحكمة التصعيد معها، خاصة أنها قوة كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة عند التعاون معها، وهو ما تحرص عليه قطر من أجل استقرار الدول المجاورة.

وأضاف في التصريحات التي نشرت بعد اختراق الوكالة “لا يحق لأحد أن يتهمنا بالإرهاب، لأنه صنف الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند حماس وحزب الله”.

وعلى الفور، شنت وكالات أنباء وصحف وفضائيات رسمية وخاصة في السعودية والإمارات ومصر، حملة منسقة موجهة، واصطياد في الماء العكر، تناولت هذه التصريحات التي بثتها وكالة الأنباء القطرية، عقب اختراقها من قبل مجهولين.

وتعاملت هذه الصحف والمواقع على أنها حقيقة، دون الالتفات للنفي الرسمي لها، حيث وجدت فيها فرصة للهجوم على قطر، وأفردت مساحات واسعة لتزييف الحقائق ضدها، وترك المجال مفتوحا للضيوف للهجوم المباشر وغير المسبوق على قطر مع ترتيب واضح لظهورهم وتحضير لمحددات الهجوم.

وكانت البداية مع فضائيتي “العربية” و”سكاي نيوز”، حيث نشرتا تغريدات عاجلة منسوبة لأمير قطر قالوا إنها منشورة على موقع وكالة الأنباء القطرية، بعد دقائق من تعطل موقع الوكالة، وبذلك أصبحت الفصائيتان المصدر الوحيد لما بدا أنها أخبار عاجلة، واستمرت كلاهما في التغطية واستضافة معلقين متجاهلة النفي الرسمي، الذي تم الإعلان عنه وتأكيد اختراق موقع الوكالة.

ورغم قيام مسؤولين قطريين بنفي التصريحات المزعومة، وإعلان اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، لم تقم الفضائيات والصحف التي شاركت في الحملة، بالاعتذار عما بثته طبقا للأعراف الصحفية والمهنية، ولم تقم بحذف التغريدات التي نشرتها عن الموضوع، بل إن الكثير من تجاهل حتى الإشارة لهذا النفي.

ويقول المغرد ماجد الحسن الرويلي على موقع تويتر معلقا على هذه الحملة ضد قطر بقوله: سقطة مهنية جديدة ل #العربية وفرح واضح بالفتنة بيننا وبين قطر، ومستضيفة اعلاميين مصريين كأن الأعلام المصري مايسيء لنا ليل نهار!!.

فيما قال المغرد فهد التميمي “ليست سقطة مهنية. بل مؤامرة مدبرة من إعلام يديره ليبرالي ورافضي”، بينما علق الدكتور عبدالله القرني قائلا “العربية …. ليست قناة مهنية … هي قناة موجهه تنفذ ما يطلب منها . الشرهه علي اللي يتابعها او يصدق أخبارها . قناة بلا مصداقية

 
رابط مختصر