انضمام العديد من المواطنين الفلسطينيين إلى الإضراب عن الطعام تضامنا مع الأسرى

30 أبريل 2017
انضمام العديد من المواطنين الفلسطينيين إلى الإضراب عن الطعام تضامنا مع الأسرى
الاسير مروان البرغوثي

أعلن عدد من المواطنين الفلسطينيين، اليوم الأحد، الإضراب عن الطعام ليوم واحد، تضامناً مع المعتقلين المضربين فى سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ففى رام الله دعا فصائل ومؤسسات تُعنى بقضايا المعتقلين فى خيمة التضامن مع المضربين عن الطعام، المنصوبة بميدان ياسر عرفات وسط رام الله.

وفى نابلس أعلن أمين سر حركة فتح فى نابلس جهاد رمضان، اليوم خوض عدد من المواطنين الإضراب عن الطعام تضامنا مع الأسرى الذين يخوضون إضراب “الحرية والكرامة”، لليوم الـ14 على التوالي، مشيرا إلى أن انضمام المواطنين للإضراب جاء من أجل إيصال رسالة للاحتلال والعالم، بأن الأسرى المضربين عن الطعام ليسوا وحدهم فى معركتهم المشرفة.

وقال رمضان – فى بيان صحفى:”مر أسبوعان على خوض الأسرى إضرابهم التاريخى عن الطعام، حيث بات الخطر يتهدد وضعهم الصحي، وبدءوا يدخلون مرحلة الضعف والهزل الشديد، وأعضاء جسمهم بدأت تتأثر بحالة الضعف الناتجة عن الجوع والعطش الشديد، مما ينذر بحدوث مضاعفات خطيرة ومفاجآت وتعرضهم لصدمات عصبية خطيرة فى الأيام القليلة المقبلة، إذا ما استمر إضرابهم عن الطعام”.

وأضاف رمضان، “أن حكومة الاحتلال الإسرائيلى تتعنت وتتجاهل إضراب الأسرى، وتحاول النيل من كرامتهم وشموخهم فى ظل الصمت الدولى المطبق، وعدم ممارسة أى ضغوط على إسرائيل، وعدم بحث ونقاش الإضراب فى أروقة الأمم المتحدة، وإصدار أى قرارات تحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياتهم”.

ودعا رمضان أبناء الشعب الفلسطينى إلى التوحد خلف قضية الأسرى فى معركتهم، قائلا: “لم يعد مقبولا استمرار الانقسام وحالة الاختلاف والتشرذم، إضافة إلى تصعيد الاحتجاج بكل الوسائل، حتى يكون الجميع عونا وسندا فى معركة الكرامة والأمعاء الخاوية”.

وفى ذات السياق أعلنت حركة الائتلاف الوطنى الفلسطينى إضراب قيادته متمثلة بالسيد محمد ماهر مقداد والسيد محمد أحمد ماضى بإضرابهم المفتوح عن الطعام تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين فى سجون الاحتلال.

وأكد الأمين العام للائتلاف الوطنى محمد مقداد أن هذه الخطوة الوطنية تأتى فى سياق إذلال الاحتلال وإخضاعه لتنفيذ متطلبات أسرانا فى سجونه الزائلة فى زمن الخضوع والخنوع للقوى المهيمنة فى المنطقة؛ لا سيما أن المعركة الآن هى معركة كرامة وصمود وتحديد للانصياع إلى قيادة الثورة الفلسطينية ودعما لصمود الأسرى فى سجون الاحتلال الغاشم.

فيما أطلقت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان “ديوان المظالم” حملة إقليمية ودولية لدعم قضية الأسرى العادلة ولحشد الدعم والتأييد لها على المستوى الدولي، لنصرة ومساندة أسرى الحرية فى سجون الاحتلال المضربين عن الطعام للمطالبة بحقوقهم الإنسانية التى كفلتها المواثيق والاتفاقيات الدولية الخاصة بالأسرى.

على المستوى الدولى وجهت الهيئة مخاطبات إلى المقرر الخاص المعنى بحالة حقوق الإنسان فى الأراضى الفلسطينية مايكل لينك، تطالبه بمتابعة قضية الأسرى المضربين عن الطعام لخطورة الوضع الذى يمرون به، والقمع الإسرائيلى المتواصل بحقهم وانتهاك حقوقهم وكرامتهم الإنسانية والسعى الجدى للحفاظ على حياتهم المهددة بالخطر نظراً لتدهور الحالة الصحية للعشرات منهم.

كما لجأت الهيئة إلى استخدام الإجراءات الخاصة فى الأمم المتحدة من خلال مخاطبة الفريق العامل المعنى بالاحتجاز التعسفي، والخبير المعنى بحقوق الإنسان والتضامن الدولي، والمقرر الخاص بمسألة التعذيب، والمقرر الخاص المعنى بحماية الحق فى حرية الرأى والتعبير، والمقرر الخاص المعنى بمناهضة التعذيب، والمقرر الخاص المعنى بالحق فى الصحة.

وتعمل الهيئة على إعداد شكوى خاصة لتقديمها لمجلس حقوق الإنسان حول الإجراءات الإسرائيلية التعسفية بحق الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، علاوة على توجيه رسائل للهيئات الوطنية العالمية فى مختلف دول العالم، مطالبة بممارسة الضغوطات الجدية على حكوماتهم للوقوف أمام مسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية واتخاذ الخطوات الملموسة للضغط على دولة الاحتلال لضمان حماية الأسرى والمعتقلين فى نضالهم المشروع، وضمان حقوقهم التى كفلتها الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالأسرى ووقف السياسات التعسفية الإسرائيلية بحقهم.

أما على المستوى الإقليمى فتوجهت الهيئة للجامعة العربية، والهيئات والمؤسسات والمراكز الوطنية لحقوق الإنسان فى العالم العربى فى كلٍ من الجزائر، والمغرب، وموريتانيا، والمملكة الأردنية الهاشمية، والمملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، ودولة قطر، ومصر، والجمهورية التونسية، وجمهورية السودان.

كما سلمت الهيئة البعثات الدبلوماسية العربية المعتمدة لدى دولة فلسطين رسائل عاجلة حول الأسرى الفلسطينيين وإضرابهم المفتوح عن الطعام، لحثها على حشد التأييد والضغط لنصرة قضية الأسرى وحقوقهم على مختلف المستويات الرسمية والشعبية.

ويخوض مئات المعتقلين الفلسطينيين منذ 17 أبريل الجاري، إضراباً مفتوحاً عن الطعام، للمطالبة بتحسين ظروف حياتهم فى سجون الاحتلال.

وتعتقل إسرائيل نحو 6500 فلسطيني، بينهم 57 إمرأة و300 طفل، فى 24 سجناً ومركز توقيف، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.

ويرغب الأسرى الفلسطينيون من خلال الإضراب فى تحسين أوضاعهم المعيشية فى السجون وإلغاء الاعتقال الإداري.

ويقود مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمعتقل منذ 15 عاما والصادر عليه خمسة أحكام بالسجن المؤبد، الإضراب عن الطعام فى السجون الإسرائيلية.

المصدرأ ش أ
 
رابط مختصر
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق