ناسا ترسل حاسوبا “خارقا” لاستكشاف المريخ

15 أغسطس 2017
ناسا ترسل حاسوبا “خارقا” لاستكشاف المريخ

عدن نيوز – متابعات

ارسلت وكالة الطيران والفضاء الامريكية “ناسا” حاسوبا خارقا الى محطة الفضاء الدولية لاختبار امكانية صموده في بيئة الفضاء القاسية تمهيدا لإرسال اجهزة مماثلة مستقبلا برفقة البعثات الفضائية الى كوكب المريخ.

وقد انطلقت مساء امس الاثنين السفينة الفضائية غير المأهولة التي حملت الحاسوب الخارق الى الفضاء وهي سفينة تابعة لشركة النقل الفضائي “سبيس اكس”.

ووفقا لبيان ناسا فان الهدف من استخدام هذا الحاسوب الخارق الذي انتجته شركت “هيوليت باكارد إنتربرايز” هو مساعدة رواد الفضاء على رصد الاحداث واجراء الاختبارات العلمية على عمليات رصد الفضاء العميق .

ولا تمثل محطة الفضاء الدولية بيئة مناسبة للحواسيب العادية بسبب تعرضها للإشعاعات الشمسية والاشعة الكونية التي تنشا خارج النظام الشمسي وذلك بسبب وجودها خارج معظم الغلاف الجوي الواقي للأرض.

ويؤدي التعرض لهذه الاشعة الى انهيار اجهزة التكنولوجيا بمرور الوقت لذا يجب ان تكون الحواسيب المرسلة الى الفضاء ذات هيكل صلب مدرع لتتحمل هذه البيئة الاشعاعية العالية.

ويعمل الحاسوب الجديد بواسطة نظام التشغيل مفتوح المصدر “لينوكس” وجرت برمجته لمعرفة متى تحدث اشعاعات عالية بحيث يستجيب بعد ذلك عن طريق التحكم بالأنظمة الخاصة به وخفض سرعة تشغيلها لتوفير الطاقة وتجنب الضرر.

ويفترض ان الحاسوب قد اجتاز 146 اختبارا للسلامة وحصل على الشهادات اللازمة من قبل وكالة ناسا للموافقة على ارساله الى الفضاء ومن المتوقع ان يستمر الحاسوب بالعمل لمدة سنة ضمن محطة الفضاء الدولية.

وتعمل الحواسيب الموجودة في محطة الفضاء الدولية حاليا والتي تشغل المحطة بواسطة معالج دقيق يعود انتاجه الاولي الى عام 1985 ورغم قدمها فان هذه الحواسيب مدعومة بنظام مراقبة ارضية على مدار الساعة بواسطة حواسيب اكثر قوة.

ويؤدي هذا النظام عمله بكفاءة حتى الان ولا يستغرق وصول المعلومات من محطة الفضاء الدولية الى الارض طويلا ولكن عند ما يصل البشر الى كوكب المريخ فان الاتصال بين الارض والمريخ يستغرق ثلاثين دقيقة في كلا الاتجاهين لذلك يجرى حاليا اختبار حواسيب خارقة لاختصار زمن المهمات والاتصالات عند الوصول الى المريخ.

 
رابط مختصر
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق