بعد منع الحقائب المدرسية.. الكتب في “المايكروويف”

آخر تحديث : الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 10:55 مساءً
بعد منع الحقائب المدرسية.. الكتب في “المايكروويف”
عدن نيوز - متابعات

احتج طالب بريطاني على قرار مدرسته بمنع حمل حقائب الظهر داخل الفصول الدراسية، بأطرف طريقة ممكنة، في قضية أثارت جدلا مؤخرا بين أوساط التعليم.

وأصدرت المدرسة مؤخرا قرارا يمنع التلاميذ من حمل حقيبة الظهر أثناء الانتقال بين فصول الدراسة، تفاديا للضرر الصحي الذي ينجم عن حمل وزن ثقيل على الظهر في سن مبكرة.

وحسبما نقلت صحيفة “ديلي ميل”، فإن المدرسة التي تقع في منطقة لينكولنشاير اتخذت القرار غير المسبوق بعدما قال عدد من التلاميذ إنهم أصيبوا بأذى صحي في أجسامهم، من جراء حمل الحقائب الثقيلة.

ولقي القرار انتقادات واسعة، كما أطلقت عريضة غاضبة حصدت مئات التوقيعات في غضون أيام، واحتج أحد التلاميذ عبر وضع كتبه في جهاز “مايكروويف”.

وبموجب القرار، يمكن للتلاميذ أن يجلبوا حقائب ظهر إلى المدرسة لكنهم مطالبون بحمل الكتب في أياديهم، أثناء الانتقال من فصل إلى آخر.

ويقول رافضو القرار إن هذا المنع قد ينعكس سلبا على التلاميذ كما أنه قد يؤدي إلى تراجع الدرجات التي يحصلون عليها لأنه يضطرهم إلى حمل الحد الأدنى.

ويقول بعض الآباء إن أبناءهم صاروا يضطرون إلى حمل الكتب في أكياس بلاستيكية، حتى يلتزموا بالقرار الذي فرضته المدرسة.

وسبق لدراسات طبية أن حذرت من مخاطر حمل التلاميذ لحقائب ظهر ثقيلة، لكن التوصيات تركز في العادة على حلول بديلة مثل تخفيف المناهج، وإتاحة ترك الكتب داخل الفصول بدلا من نقلها بين البيت والمدرسة يوميا.

رابط مختصر
2018-10-22 2018-10-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

محمد