يامل الباحثون في علاج الانسان.. علاج جيني يعيد البصر لفئران عمياء

17 أغسطس 2018
يامل الباحثون في علاج الانسان.. علاج جيني يعيد البصر لفئران عمياء

عدن نيوز - متابعات:

نجح علماء أميركيون في إعادة البصر إلى فئران عمياء بعد أن تمكنوا من إعادة برمجة خلايا العين وتوجيهها لكي تستعيد قدرات الشفاء الذاتي لأنسجتها.

وقال باحثون في كلية «ماونت سيناي للطب» إنهم أظهروا، ولأول مرة، أن العيون لدى الحيوانات اللبونة (اللبائن) يمكنها أن تجدد خلايا الشبكية المتضررة، وذلك بعد توظيفهم علاجا جينيا يقوم بتقوية آلية الشفاء الذاتي المفتقدة لدى تلك الحيوانات.

ويأمل الباحثون أن يطبقوا العلاج الجديد لإعادة البصر لدى الإنسان، رغم أن العمى لدى الإنسان ينشأ عن أسباب متنوعة تحتاج إلى علاج متنوع لها. وقالوا في دراستهم المنشورة في مجلة «نتشر» إن طريقتهم ربما ستقدم وسيلة عمومية لإعادة البصر بغض النظر عن سبب العمى.

وقال بو تشين، الذي أشرف فريقه على الدراسة، إن سمك الزرد، وهو سمك صغير مخطط، قد ألهمهم لتنفيذ البحث؛ رغم أن شبكية هذه السمكة تختلف عن الشبكية لدى اللبائن. وأضاف أن «شبكية سمك الزرد تؤدي وظيفتها الطبيعية، إلا إنها تحافظ أيضا على مجاميع من الخلايا الجذعية. وعندما يحدث أي ضرر في الشبكية تتحول تلك الخلايا الجذعية إلى خلايا عصبية». والخلايا الجذعية خلايا أولية تتخصص لاحقا في الجسم.

وأضاف الباحث الأميركي أن هذا السمك يمتلك أيضا مجاميع من بعض الخلايا المعروفة باسم «خلايا ميولر»؛ وهي خلايا في الشبكية يأتي عددها في المرتبة الثانية بعد الخلايا العصبية، وتتكاثر بعد حدوث الضرر متحولة إلى خلايا حساسة للضوء، وهو الأمر الذي يجعل العين المتضررة تشفى لتأدية مهمتها الطبيعية، وأن هذه الآلية «آلية إصلاح ذات قدرات كبيرة».

ويمتلك الإنسان هذه الآلية نفسها، إلا إنه لا يملك القدرات لتشغيلها، وقال تشين: «إذن، فإن التركيبة الأساسية موجودة في العينين، إلا إنها لا تعمل لسبب من الأسباب».

وأظهر الباحثون نجاحهم بنقل جين إلى داخل خلايا الشبكية، وقيامه بإعادة برمجة تلك الخلايا، ما أدى إلى استعادة العين مستقبلات الضوء المفقودة لدى الفئران العمياء. وتمكنت تلك الفئران من استعادة بصرها في غضون 6 أسابيع. وقال العلماء إنها استعادت قضبان شبكية العين، وهي الخلايا التي تستقبل الضوء الخافت فقط، إلا إنهم أضافوا أن الحفاظ على القضبان سيؤدي إلى حماية المخاريط في شبكية العين، وهي النوع الثاني من خلايا الشبكية.

ويعتقد العلماء أن طريقتهم ستفيد في المستقبل مرضى الضمور البقعي، وقالوا إن «قوة هذه الدراسة الرئيسية تكمن في إمكانية تطبيقها على طيف واسع من أمراض الشبكية التنكسية». وعلق توماس غرينوال، مدير «برنامج علوم أعصاب شبكية العين» في «المعهد الوطني للعيون» بالولايات المتحدة الذي لم يشارك في البحث، على النتائج قائلا: «هذا أول تقرير لعلماء حول إعادة برمجة (خلايا ميولر) لكي تتحول إلى مستقبلات القضبان في شبكية اللبائن».

*الشرق الاوسط

 
رابط مختصر
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق