موانئ اليمن واطماع الامارات

24 أغسطس 2018
موانئ اليمن واطماع الامارات
وليد المسقاف
وليد المسقاف

عدن نيوز - كتابات:

تخسر اليمن سنويا اكثر من ٣٠٠ مليار دولار (اكثر من الميزانيه السنويه للسعوديه علما ان الميزانيه السنويه للامارت عام ٢٠١٨
كان ١٤ مليار دولار) بسبب تعطيل الامارات لعمل الموانئ اليمنيه وبالمقابل كل سنه تجني الامارات من موانئها اكثر من هذا المبلغ

وقد جنت الامارات خلال الاربع سنوات من الحرب اكثر من بليون دولار فهل يعقل ان حربهم من اجل اليمنيين ام من اجل مصالحهم وفوائدهم

اطماع الامارات بالموانئ اليمنيه لم تكن وليدة اليوم بل انها منذ التسعينات فقد حاولت عام ٩٤ (بعد الوحده)السيطره على ميناء عدن بعدة اساليب منها تطوير الميناء او استئجاره و..

حتى نجحت بتوقيع عقد ايجار مع الحكومه من عام ٢٠٠٨ الى عام ٢٠١٢

تركت شركة موانئ دبي ميناء عدن بعد ثورة ٢٠١١ وبعد اثارة موضوع الميناء من قبل الناشطين ووسائل الاعلام وكانت هناك مطالبات شعبيه بالغاء الاتفاقيه وهو ما فعله الرئيس هادي وحكومة الوفاق

وبعد الغاء الاتفاقيه عملت الامارات على خلق مشاكل في اليمن ودعمت الحوثيين بدخولهم الى صنعاء وبقية المناطق بحجة القضاء على الاصلاح حتى سيطر على معظم مناطق اليمن بعد ذلك اعلنو عن عاصفة الحزم وقالو انها لانقاذ اليمن واليمنيين والحقيقه انها لتدمير اليمن ونهب مقدراته واحتلال الموانئ والجزر والسواحل

السبب في كل هذه المؤامره من عام ٩٤ حتى اللحظه
هو ان الحكومة اليمنيه بعد الوحده اقرت إنشاء منطقة التجارة الحرة في مدينة عدن وهو القرار الذي أثار مخاوف حكام الامارات خافو من أن ينعكس ذلك القرار على حركة التجاره في ميناء دبي

منذ ذلك الوقت اسهمت الإمارات في تعطيل المفاوضات مع عدد من الشركات العالمية لتطوير الميناء وتشغيل المنطقة الحرة إلى أن خضعت لها الحكومة اليمنيه(اشترو مسئولين فاسديين بالدوله) وسلمت الأمر لشركة موانئ دبي التي تعمّدت المماطلة في تطوير الميناء والمنطقة الحرة.
هذا الاعلان جعل حكام الامارات يفقدو صوابهم وعملو هم والمملكه بكل طاقاتهم وقوتهم على تدمير العمل بالميناء

ميناء عدن يحظى بمزايا عديدة لا تتوافر مجتمعة في أي مكان في المنطقه العربيه وتتمثل في
١-الموقع الجغرافي المتميز،
٢-المدخل الطبيعي إلى الميناء بعمق 40 متراً بقنوات سهلة التعميق،
٣-وفرة الأرض الصالحة للتوسعة والتنمية
٤-الموارد البشرية المحلية رخيصة التكلفة
٥-إتاحة الملكية الأجنبية بنسبة 100%،
٦-الإعفاء من ضرائب الأرباح التجارية والصناعية وضرائب الدخل لمدة 15 سنة قابلة للتجديد ل10 سنوات إضافية
٧-حرية تحويل رؤوس الأموال والأرباح إلى خارج المنطقة الحرة
٨-عدم وجود أي قيود على العملة
٩-إعفاء العاملين غير اليمنيين من ضرائب الدخل
١٠عدم وجود قيود على استقدام واستخدام العمالة الأجنبية.

كل هذه المزايا لا تتوفر في اي دوله عربيه اخرى وهي مزايا تجعل المستثمرين ورجال الاعمال يتسابقو لتوقيع عقود عمل مع ادارة الميناء

فهل يعقل ان هذه الحرب قامت من اجل اليمنيين ام من اجل مصالح الخليجيين ومليارات الدولارات التي كانو يخافو من ضياعها منهم بعد ان فتح اليمنيين عيونهم على ميناء عدن؟

بقلم - وليد المسقاف
 
رابط مختصر
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق