شمسان يتوعد بالضرب بيد من حديد ومواجهة فوضى نهب الأراضي

21 يناير 2020
شمسان يتوعد بالضرب بيد من حديد ومواجهة فوضى نهب الأراضي

توعد محافظ تعز نبيل شمسان اليوم الثلاثاء، بمواجهة فوضى نهب الأراضي والممتلكات العامة والخاصة في المحافظة والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بأرواح الناس وممتلكاتهم.

جاء ذلك خلال ترأسه اجتماعا استثنائيا بحضور أعضاء السلطة القضائية والقيادات العسكرية والأمنية وممثلي أحزاب التحالف الوطني ووكلاء المحافظة وقائد محور تعز اللواء الركن خالد فاضل.

وكرس الاجتماع لمناقشة قضايا ملحة وإشكالات قائمة وفي مقدمتها استكمال عملية التحرير كخيار استراتيجي ومغادرة الوضع الراهن وحشد كل الجهود والإمكانيات لدعم الجيش الوطني والوقوف بجانب قيادة المحور وتجاوز الظروف الاستثنائية والمعوقات للنهوض بالتنمية وتثبيت الأمن والاستقرار وتطبيع الحياة العامة في المحافظة.

وأكد شمسان دعم السلطة المحلية ووقوفها مع قيادة المحور لمخاطبة الجهات الحكومية ووزارة الدفاع لاتخاذ المعالجات الكفيلة باستكمال علاج جميع جرحى المحافظة.

وقال محافظ تعز “إن السلطة المحلية عازمة بالتعاون مع الأحزاب السياسية والتحالف والوطني لتحقيق خطوات ملموسة في حل المشاكل التي تعاني منها المحافظة وفي مقدمتها مشكلة الجرحى التي تؤرق جميع أبناء المحافظة ووضع الحلول الجذرية لها “.

وأضاف “أن أحزاب التحالف الوطني تقدمت بعدد من القضايا التي سنناقشها ونعمل على حلها بقرارات مزمنة وشفافة وتشكيل لجان من الجهات ذات العلاقة والأحزاب والمختصين في إطار عمل جماعي تترجم خطواته على أرض الواقع بعيدا عن المناكفات الإعلامية والمزايدات والتجاذبات السياسية” .

وشدد المحافظ على ضرورة إيقاف الظواهر الأمنية وفوضى نهب الأراضي والممتلكات العامة والخاصة والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بأرواح الناس وممتلكاتهم والاعتداء على المنشآت والمؤسسات الحكومية.

كما أكد أن السلطة المحلية ستكرس كل جهودها لدعم الأجهزة الأمنية وتمكينها من تثبيت الأمن والاستقرار وتنفيذ حملات أمنية لضبط المطلوبين أينما كانوا ومهما كانت مناصبهم.

وقال: لن نمسح أبدا لهؤلاء العابثين بتشويه نضال هذه المحافظة ومعاناة أبنائها وتضحياتهم وسنقف جميعا بجانب الجيش الوطني لتحرير كل شبر من هذه المحافظة والنهوض بالتنمية فيها.

إلى ذلك استعرض ممثل أحزاب التحالف الوطني عبد السلام رزاز، عدد من القضايا التي تم الاتفاق على مناقشتها وفي مقدمتها قضية الجرحى والظواهر المتعلقة بنهب الأراضي والمجاميع المسلحة والمختطفين وإخلاء المباني العامة والخاصة وتفعيل ملف الإغاثة والخدمات المتعلقة بالصحة والمياه والتعليم والنظافة وتحصيل الإيرادات.

وشدد على ضرورة الخروج إزاء هذه القضايا الملحة بقرارات نافذة بدعم وإسناد من الأحزاب السياسية التي يجب عليها وقف المناكفات الحزبية وحشد الطاقات للخروج من الوضع القائم والوقوف بجانب المحافظ والجيش الوطني والأجهزة الأمنية لتحقيق الانتصار وتثبيت الأمن والاستقرار ومحاربة الظواهر السلبية الخارجة عن القانون والمسيئة للصورة النضالية المشرقة لأبناء المحافظة.

وتمخض عن الاجتماع عدد من القرارات المتعلقة بعمل الدراسات للخروج بحلول جذرية لهذه القضايا القائمة.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى