كل حيثما واتتك الفرصة

12 مايو 2017
كل حيثما واتتك الفرصة
عدن نيوز: كتابات
هائل سلام
هائل سلام

والحقيقة أن معظم أفراد النخبة السياسية اليمنية مالوا – ويميلون – الى العيش وفق نص المادة الخامسة من قانون الكلاب المتشردة :

” كل حيثما واتتك الفرصة “.

ولذلك فقد تتشظى البلاد وتتطاير مزقا وقد يموت نصف الشعب جوعا، ولن تجد أحد منهم يعلن موقفا جادا، أو يستقيل من منصبه إجتجاجا على سياسات دول التحالف، كلا أو بعضا، تجاه وطنهم ومواطنيهم.

يتهافتون على المناصب والوظائف، لهم ولعوائلهم وأقربائهم، في الوزارات والسفارات، ويتقاضون مرتبات وعوائد مقابل مهام لايؤدونها فعلا.

ولايجدون في ذلك حرجا، بل يتقبلونه بإمتنان المستعطي للعاطي والمستمنح للمانح كهبات وعطايا ومكرمات مقابل صمتهم ولاعملهم، وليس مقابل عمل يستحق أجرا.

وإزاء نخبة هذا حالها، لاشيئ قد يضطر دول التحالف، كلا أو بعضا، الى تعديل سياساتها، أو إعادة النظر فيها، لمصلحة البلاد والعباد.

لايحترمون أنفسهم، فلما سيحترمهم الغير أو سيحترم شعبهم ؟!

اللاهثون، لايقدمون أنفسهم كأنداد، بل كأتباع. ومعظمهم، في الأصل، عبيد فروا من سيدهم المحلي ليستبدلوه بسيد خارجي، أكثر إغداق وثراء.

أجراء، مجتمعون ومنفردون، بالجملة والتجزئة. ومن يلهث ويتهافت لايعول عليه، عظمة تحل الإشكال .

مع كل ذلك، اليمن ليس هولاء، اليمن ” جوهر” عصي على الإستلحاق والإستتباع، أفهموا أيها العربان.

*هائل سلام

بقلم - هائل سلام