تداعيات الاحتراف الوهمي للناشئ عادل عباس

16 أكتوبر 2022
تداعيات الاحتراف الوهمي للناشئ عادل عباس
العزي العصامي
العزي العصامي

تداعيات الاحتراف الوهمي للناشئ عادل عباس

بقلم - العزي العصامي
عدن نيوز - كتابات :

سألت إعلامي يمني خبير لا علاقة له باتحاد كرة القدم ، عن تداعيات ومغزى الضجة المثارة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص ما يسمى احتراف اللاعب الناشئ عادل عباس فكان رده كالتالي :

في البداية تحدثوا عن احترافه بأندية أوروبية وعملوا ضجة إعلامية في السوشيال ميديا وصدقهم كثير من البسطاء ، وعندما علم الجميع أن ذلك أمرا مستحيلا حولوا الموضوع إلى عقد تسويق للاعب مع وكالة وسمسار لاعبين وهو أمر عادي إذا كان ملتزما بالمعايير والقوانين وليس فيه شبهة احتكار للاعب ومصيره .

ويواصل الإعلامي الكبير الذي رفض ذكر اسمه ، حديثه قائلا :
بالنسبة لموضوع الاحتراف فإن الكلام غير منطقي وغير صحيح للأسباب التالية :

١ – اللاعب في سن صغيرة تحت سن ١٨ عاما ، وقوانين الفيفا تمنع مثل هذا الاحتراف إذا افترضنا أن هناك أندية أوروبية تحاول التعاقد معه كما يروجون .
٢ – تصنيف الكرة اليمنية متأخر جدا عالميا بينما الاحتراف في أوروبا يشترط أن يكون من بلد تصنيفها عالميا تحت المائة وهناك دول أوروبية تشترط أن يكون التصنيف الدولي تحت السبعين.
٣ – قوانين الدول الأوروبية متشددة لدخول اليمنيين إليها وخصوصا فيما يتعلق بتصاريح الحصول على عمل .
٤ – أي احتراف خارجي للاعب يمني يجب أن يتم ذلك عبر اتحاد كرة القدم والنادي الذي ينتمي إليه اللاعب.

لهذا أوهموا الناس أن هناك عقد احتراف للاعب في أوروبا وأن مسؤولين بالاتحاد يقفون ضد ذلك ، وربما كان هدفهم تشتيت انتباه اللاعب باعتباره الأبرز والأكثر تأثيرا في المنتخب حتى لا يتحقق التأهل ويحسب لهذا الجيل وجهازه الفني والاتحاد.
كما أن الهدف من ذلك قد يكون عمل دعاية وترويج لبعض الأسماء على حساب اللاعب وشهرته .. وذلك تمهيدا لصناعة أبطال عبر السوشيال ميديا لهم أدوار محددة يؤدونها قريبا .

هذا ما رد به الإعلامي الكبير على تساؤلي وهذا الكلام ليس من عندي .

وبالنسبة لي شخصيا لست مقتنع أصلا بالحكاية من أساسها ..
بعد أن فشلت حكاية الاحتراف التي تم نشرها في كل مكان أخذوا يتحدثون عن محاولة للتوقيع مع اللاعب عبر وكالة لتسويق اللاعبين ، بما معناه أنه لا يوجد بالأساس عقد احتراف ..

ثم فجأة قرروا بكل سهولة فسخ العقد الذي كان قد جرى توثيقه عبر مكتب محاماة ، لأن الفيديو الذي ظهر فيه اللاعب مع الإعلامي محمد الشومي نافيا لكل شيء نسف الأمر برمته وفضح التفاصيل المزيفة ..

أرى أن هناك أمورا تطبخ في الخفاء ويتم الترويج لها لاستغلال عاطفة الناس الذين يسلمون عقولهم بدون وعي لكل من يضرب في اتحاد كرة القدم ..
أتمنى أن يسمح اتحاد كرة القدم بمنح تصاريح عمل لمكاتب رسمية تعمل على التسويق السليم للاعبينا خارجيا وان يتم كل شيء وفقا لقوانين وأنظمة الفيفا ..

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى