ما يحتاج يا عيسى .. قصة الأغنية التي هاجم فيها الفنان أبوبكر سالم حكام الإمارات

7 فبراير 2022
ما يحتاج يا عيسى .. قصة الأغنية التي هاجم فيها الفنان أبوبكر سالم حكام الإمارات
عدن نيوز - مواقع

أعاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تداول قصة أغنية للفنان اليمني الكبير ابوبكر سالم بلفقيه، هاجم فيها أبناء الشيخ زايد بن سلطان.

الرواية نقلت عن مقرب من المرحوم ابو بكر سالم تفاصيل تكشف لأول مره عن كلماته لاغنيته ” ما يحتاج يا عيسى ” وجاء فيها ان الصداقة جمعت ابو بكر سالم رحمه الله مع ابناء الشيخ زايد رحمه الله وكان مقرب منهم بشكل كبير وكان في صديق يجمعه بهم يدعى ” عيسى ” وذات يوم حدث خلاف بين ابو بكر سالم واحد أولاد الشيخ زايد وكان مقرر ان يشارك ابو بكر سالم في المهرجانات التي ستقام في الامارات ولكنه تفاجئ ان اسمه استبعد منها جميعا , و عرف ابو بكر سالم ان سبب ذلك هي المشكلة التي حدثت والخلاف البسيط واراد الاخ عيسى تبرير ذلك فقام بالاتصال بابوبكر سالم ليبرر له الموقف وانه سيحاول يحل الخلاف وكان رد ابو بكر سالم ما يحتاج يا عيسى وبيننا في الغد تواصل.

واضاف : سجل ابو بكر هذه الكلمة في ورقة وتركها فوق الطاولة وفي صباح اليوم الثاني اكمل القصيدة وكان ابو بكر قد جهز البوم غنائي واكتمل الا انه أضاف هذه الأغنية التي اعتبرها غدر الأصدقاء.

ولم يتسنى لنا التحقق من صحة القصة .

وفيما يلي نص القصيدة :

ما يحتاج يا عيسى تذكـّرنا بهم

يا خوي بين الحين و الحين

و تطري عهدهم وعهودهم ذابت في الطـّين

عرفت حجمهم وعرفت فرق السـّين و الشـّين

أنا جرّبتهم و قرّبتهم وعاصرتهم سنين و سنين

.. ما يحتاج

عديم الود يظهر ما يخفـّيه الزمن مهما تحدّاه

و لو قدّر و عبـّر عيونه تفضحه تكشف نواياه

و هذا اللي حصل في بادي الأيـّام حبـّوني

و لمـّا هاجت الوجدان عابوني .. و باعوني

و أنا جرّبتهم و قرّبتهم وعاصرتهم سنين و سنين

.. ما يحتاج

أنا حطـّيتهم داخل فؤادي عن وفا عن صدق و إخلاص

و لا عوّلت بالثاني الثاني ؟ أو الشـّاني الشـّاني ؟

أو الدّاني الدّاني ؟ أو القاص

و خاب الظـّن فيهم و خانتني لياليهم

و أنا جرّبتهم و قرّبتهم و عاصرتهم سنين و سنين

.. ما يحتاج

ما يحتاج يا عيسى تذكـّرنا بهم

يا خوي بين الحين و الحين

و تطري عهدهم وعهودهم ذابت في الطـّين

عرفت حجمهم وعرفت فرق السـّين و الشـّين

أنا جرّبتهم و قرّبتهم وعاصرتهم سنين و سنين

.. ما يحتاج

الأكثر قراءة الآن