لودر تعود إلى حضن الدولة.. والجيش يسقط بنادق الايجار!

3 يوليو 2021
لودر تعود إلى حضن الدولة.. والجيش يسقط بنادق الايجار!
منصور بلعيدي
منصور بلعيدي
بقلم - منصور بلعيدي
عدن نيوز - سطور حرة :

بعد تعنت ورفض الانتقالي في لودر لتوجيهات وزير الداخلية بتغيير مدير امن المديرية *حمصان*.. اضطرت قوات الشرعية من الامن والجيش الوطني الى دخول المدينة عنوة وتطهيرها من شراذم الانتقالي التي قادت الفتنة في المدينة ودفعت بالحمقى لمواجهة القوات المشتركة فكان نصيبهم القتل والاسر..

وتلك طريقة واسلوب الانتقاليون في نشر الفتن اينما تواجدوا..
لكن القوات المشتركة لقنتهم درساً لاينسى في التربية الوطنية بعد فشل كل المفاوضات والتنازلات العروض المغرية التي قدمتها القوات المشتركة لحمصان وجماعته. لكنهم لم يرعوون.

الجيش والأمن يقومان بمهامها الدستورية والوطنية لاخماد التمرد في لودر..
وهما والمعنيان بحماية امن الوطن والمواطن.

بيان المجلس الانتقالي بهذا الصدد كعادته رمى تهم الارهاب على الجيش الوطني بوقاحة لا يحسدون عليها متناسين ان الإرهاب الحقيقي يصول ويجول في عدن ويحصد أرواح الأبرياء على مدى ست سنوات برعاية الانتقالي و داعميه وهذي هي الحقيقة بعينها.

فقد عرف اكاذيب الانتقالي وفضائحه وتدميره لعدن الخاضعة لحكمة منذ اكثر من خمس سنوات عجاف تجرع خلالها اهالي عدن مرارات العذاب الجسدي والنفسي المهول ومايزالون.. ولم تعد مثل هده الاكاذيب تنطلي على شعب الجنوب الحر..

لكن الانتقاليون مستمرون في غيهم وصفاقتهم حين يدعون انهم يمثلون الجنوب وهم في الحقيقة يمثلون به..

وهل المليشيات وبنادق الايجار يستطيعون ادارة بلد.؟!