ليلة رأس السنة 2019.. بث مباشر لإستكشاف ناسا لكويكب “أولتيما ثول”

31 ديسمبر 2018آخر تحديث : الإثنين 31 ديسمبر 2018 - 12:14 صباحًا
ليلة رأس السنة 2019.. بث مباشر لإستكشاف ناسا لكويكب “أولتيما ثول”

عدن نيوز – وكالات:

سيعرض فريق “ناسا” صورًا تفصيلية عن قرب لكوكب بلوتو للمرة الأولى في التاريخ مرة أخرى وذلك بعد وقت قصير من منتصف ليل 1 كانون الثاني/يناير، حيث أعلنت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، عن تنفيذها مُهمة غير مسبوقة، والتي ستعرضها في بث مباشر ليلة رأس السنة 2019، عبر قنواتها.

تستكشف ناسا خلال مهمتها كويكب “أولتيما ثول” الواقع على حافة النظام الشمسي في منطقة “حزام كايبر”، والذي يبعد 5 مليارات ميل عن كوكب الأرض، ما يُعد أبعد ما اكتشف حتى الآن عن كوكب الأرض، وفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

و أصبحت المركبة الفضائية “نيو هورايزونز” الآن أقرب بقليل من ثلاثة أيام ، أو ما يقرب من 2،400،000 ميل (3،900،000 كم) ، من هدف حزام كايبر البعيد “Ultima Thule” – وهو في عالم غامض يرتبط بنظامنا الشمسي قبل 4.5 مليار سنة.

ويبدو أن هذا الكويكب لن يكون هو أكثر الأشياء الغامضة التي اكتشفتها البشرية على الإطلاق ، بل على بعد مليار ميل من بلوتو ، يعتبر أولتيما ثول أيضًا الأكثر بعدًا.

واستغرق الحدث سنوات عدة – وهو حدث بدا لفترة قصيرة وكأنه متوقف بسبب رفض الحكومة البث- ولكن في اللحظة الأخيرة، عاد كل شيء إلى المسار الصحيح للتغطية المباشرة لوكالات الفضاء الأسبوع المقبل.

وأعلن مدير وكالة ناسا جيم بريدنستين، الأخبار، مساء الخميس، وسط مخاوف متزايدة بشأن كيف سيؤثر رفض الحكومة على قدرة فريق نيوهورايزن على الوصول إلى الجمهور.

وأوضح بريدنستين أنه “تم تمويل عقد هذه الأنشطة” ، مما يعني أنها قد تستمر في العمل كما هو مخطط لها,ولكن قبل الإعلان ، تم إخبار المراسلين بأنه لن يكون هناك تواصل إعلامي من وكالة ناسا ، بما في ذلك حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة به ووكالة ناسا التلفزيونية – مما يحد بشكل فعال من وصول الفريق إلى جمهور الوكالة الهائل ، الذي يعد أكثر من 30 مليون متابع على تويتر وحده.

و واصل العلماء خططًا للبث على Facebook Live مع موقع Johns Hopkins Applied Physics Lab ووسائط التواصل الاجتماعي, على الرغم من خيبة الأمل التي لا شك فيها ,وسيكون حشدًا أصغر بكثير ، لكنهم سيكونون مع ذلك يصنعون التاريخ.

وقال الباحث الرئيسي في فريق نيو هورايزون ، آلان ستيرن ، للديلي ميل قبل الإعلان المفاجئ لبريدنستين “نحن محمسون جدًا، إنها فرصة رائعة ، علينا فقط أن نتحدث عنها بطريقة مختلفة.”

تبدأ قصة نيو هورايزونز منذ ما يقرب من عقدين من الزمان ، على الرغم من أن الجهد المبذول لإرسال مركبة فضائية إلى بلوتو بدأ قبل نحو 12 سنة ، كما أوضح شتيرن.

وبنيت هذه المركبة منذ 18 عامًا ، في ديسمبر / كانون الأول 2000 ، وكان فريق صغير يضم نحو 50 فردًا يعمل عليها منذ ذلك الحين,وبعد أن عادت أحداث وكالة ناسا إلى سابق عهدها ، أثارت الوكالة جذب الكثير من المتابعين عبر وسائل الإعلام الاجتماعية.

ويوجد الكثير من العمل الذي يتعين القيام به في الأيام التي تسبق الحدث التاريخي.

وقال ستيرن لموقع ديلي ميل “في الوقت الحالي ، ننتقل إلى الهدف ، ونعمل على تشغيل المركبة الفضائية ، ونحلل البيانات التي تعود منها ، ثم هناك الجانب العام المواجه, كل هذه الأمور تسير بشكل جيد للغاية”.

ويتوقّع أن يصل مسبار نيوهورايزن ، الذي يقارب حجم البيانو الكبير ، إلى مسافة 2،200 ميل (3،500 كيلومتر) من “أولتيما ثول,بسرعة 31،500 ميل في الساعة (50700 كيلومتر في الساعة) ، هذه خطوة محفوفة بالمخاطر حيث أن الاصطدام بجسم صغير مثل حبة الأرز سيمثل نهاية لمسبار نيو هورايزن .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *