المليشيات تشن هجوم عنيف على حجور.. والقبائل تدمر عربتين وتستولي على ثالثة وتتوعد بنقل المعركة إلى عمران

8 فبراير 2019
المليشيات تشن هجوم عنيف على حجور.. والقبائل تدمر عربتين وتستولي على ثالثة وتتوعد بنقل المعركة إلى عمران
عدن نيوز - متابعات:

تجددت الاشتباكات العنيفة، صباح اليوم الخميس، بين قبائل حجور جماعة الحوثي في مديرية “كُشر” بمحافظة حجة، حيث شنت المليشيا هجوما عنيفا بمختلف الأسلحة المتوسطة والثقيلة على منطقة “العبيسة” في مديرية كُشر معقل قبائل حجور.
وأوضحت المصادر ، أن مسلحي القبائل تمكنوا من تدمير عربتين عسكريتين، والاستيلاء على مدرعة ثالثة تابعة للحوثيين، خلال مواجهات في “بني حليس” شرق مديرية كشر.

وقال الناطق الرسمي باسم قبائل حجور، وليد مفلح الحجوري إن القبائل قادرة على صناعة انتصارات كبيرة ونقل المعركة إلى محافظة عمران، وحشر الميليشيات في معقلها بصعدة بين كماشة القبائل جنوباً ونيران الجيش اليمني شرقاً وشمالاً وغرباً.

وذكر الحجوري أن فاتورة الخسائر البشرية للحوثيين بلغت 75 قتيلاً، وأصيب أكثر من 150 انقلابياً آخرين، بعد أكثر من أسبوعين من المعارك الضارية في مديرية كشر بمحافظة حجة.

وأضاف أن الخسائر الحوثية التي مُنيت بها، جاءت بعد أيام من صد القبائل لعدة هجمات وتوجيه ضربة مسبقة للميليشيا، وهو الأمر الذي أدى إلى تأمين أهم المرتفعات الجبلية الاستراتيجية وتلال أخرى، كانت تستخدمه الميليشيا لقصف القرى بشكل عشوائي.

وبحسب الحجوري، فإن القبائل أحكمت سيطرتها على معسكر المنصورة الاستراتيجي، وهو معسكر تدريبي، فيما نصبت الميليشيا مدافع ودبابات وقصف عشوائياً في بلدة «العبيسة» البوابة الشرقية لمديرية كشر الواقعة على تخوم صعدة وعمران.

وتابع: «الميليشيا الحوثية أدركت ذلك فلجأت لتكتيك الوساطات، وهو سلاح قديم ومعروف لديها، تستخدمه عند عدم قدرتها على تحقيق النصر، لتميع القضية أمام الرأي العام ومن ثم تنفذ ضربتها عندما ينشغل الجميع».

وتواصل قبائل حجور التصدي لمليشيا الحوثي التي تحاول منذ سنوات السيطرة على مناطقها وتقوم بين الحين والآخر باستخدام الوساطات القبلية التي ترفضها القبائل إلا برفع الحضار عن قراها.