حقيقة تجميد مهام وزير الداخلية احمد الميسري وتكليف “لخشع” بديلاً له

1 يناير 2019
حقيقة تجميد مهام وزير الداخلية احمد الميسري وتكليف “لخشع” بديلاً له
وزير الداخلية المهندس احمد الميسري
عدن نيوز - صحف:

أكد مكتب نائب وزير الداخلية اللواء الركن علي ناصر لخشع، نفيه القاطع للأخبار المتداولة عن تكليفه بمهام وزير الداخلية وتجميد مهام الوزير الميسري , معتبرا إياها أخبارا لا أساس لها من الصحة وتنافي الحقيقة تماما .

وأكد مدير مكتب نائب وزير الداخلية اللواء لخشع المقدم نائف الشاجري في تصريح صحفي لوسائل الإعلام , بإن معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري يقوم بمهامه المعتادة ولا أساس لما يتم تداوله أو ترويجه من أخبار بتاتا , موضحا بأن معالي الوزير الميسري يمر بوعكة صحية عارضة , أضطرته إلى إلغاء مواعيده الرسمية لهذا الاسبوع , مشيرا إلى أن معاليه قد كلّف نائبه بعدد من المهام كالمعتاد والعمل يسير تحت قيادة معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري مباشرة , ووفق تناغم وتنسيق متكامل وتام.

وأكد المقدم الشاجري بإن المهام الجسيمة والمتمثلة في اعادة وزارة الداخلية الى مستوها العالي في الأداء والفاعلية من خلال جهود كل القادة في الوزارة يسير وفق تناغم وتنسيق تام بين قيادات الوزارة وعلى رأسهم معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد الميسري ونائبه اللواء الركن علي ناصر لخشع الذي يقف كتف بكتف مع أخيه معالي الوزير الميسري لرفع مستوى ادى وفاعلية وزارة الداخلية ..

ولفت المقدم الشاجري إلى أن معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري سيباشر عمله يوم السبت القادم بمشيئة الله , متمنيا له موفور الصحة والعافية والسلامة ودوام التوفيق والنجاح والعودة لمباشرة مهام عمله المعتادة بإذن الله.

ودعا المقدم الشاجري وسائل الإعلام والمواقع المأجورة إلى تحري الدقة والموضوعية والمصداقية فيما تنشره من أخبار غرضها زعزعة الأمن والاستقرار بربوع وطننا اليمني الحبيب , لاسيما وأن ما حققته وزارة الداخلية من إنجازات خلال العام 2018م ومنذ تولي معالي معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري قيادة ومقاليد الوزارة والملف الأمني شاهدة للعيان ولا ينكرها أحد وتمثلت بما نلمسه اليوم من إستثباب للأمن والاستقرار وحفظ السكينة العامة والسلم الاجتماعي في كافة المحافظات المحررة.

محذرا تلك المواقع والمطابخ الإعلامية التي أوجعتها النجاحات التي يحققها الملف الأمني يوما بعد يوما لنشر مثل تلك الأخبار العارية من الصحة وسيتم مقاضاتها وفقا لقوانين الصحافة والنشر المعمول به بالجمهورية اليمنية .